الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

سلسلة أعرف نفسك 4 - يؤرة الشعور و حافة الشعور

الكاتب : محمود عدلى

بؤرة الشعور :
هى فترة الانتباه و التركيز لحدث ما قبل و أثناء و بعد حدوثه لكى يتم ادراكه بصورة جيدة و كاملة و فهم الجزيئات و الكليات له .

فكل ما كان فى بؤرة الشعور فهو هدف ... يتميز عن باقى الاهداف الأخرى و عليه فاذا أصبحت بؤرة الشعور فارغة فان الانسان يصبح بلا هدف فى حياته و قد يتسبب هذا الامر فى الاصابة بالاكتئاب او يعمد الى انهاء حياته فيموت منتحراً .

اما حافة الشعور فكل ما مر عليك ولم تنتبه له او تركز فيه او كان فى بؤرة الشعور ثم حل محله حدث أخر ينتقل الى حافة الشعور هذا الحدث الذى خرج من بؤرة الشعور يتلاشى شيئا فشئ ولكنه لا يتلاشى بالكلية بل يبقى فى حافة الشعور الى ان يتم أستدعائها الى بؤرة الشعور مرة أخرى , ولهذا خلق الله عزوجل لكل انسان منا ملكتان :
1- ملكة الحفظ .
2- ملكة الذاكرة .

1- ملكة الحفظ :
و هو كل ما يتم حفظه من معلومات .

2- ملكة الذاكرة :
و هو كل ما يتم أستدعائه من المعلومات دخلت الى الذهن مسبقاً لتنتقل من حافة الشعور الى بؤرة الشعور .

ومن هنا يأتى النسيان و التشتت و عدم التركيز نتيجة لتزاحم المعلومات عند بؤرة الشعور فى الذهن وكما ذكرنا سابقاً لا يتم النسيان بصورة كلية و قد يتذكر الانسان شيئاً حدث له منذ سنين وهو فى حالة من الاستغراب و التعجب .

و الحقيقة ان العقل البشرى مثل الكاميرا يلتقط الحدث او المعلومة مرة واحدة و حتى يتم التقاطها بشكل كامل و صحيح يجب ان يكون خالياً تماماً وهو ما يُسمى " التركيز " فاذا كان الانسان فى حالة من عدم التركيز و بؤرة الشعور لدية غير خالية تنتقل المعلومات الى المخ بصورة مشوهة فلا يتقبلها و تنتقل الى حافة الشعور .

و بالمثال يتضح المقال :
فالطالب عند المذاكرة يستذكر دروسه فقط لانها لديه اصلا فى الذهن من قبل فهو بقوم بعملية أستدعاء لها من حافة الشعور الى بؤرة الشعور .
ولذلك بعض الطلبة تذاكر كثيراً و لا يستفيد شئ ...... لماذا ؟؟؟؟!!!
لأن هذا الطالب يترك نفسه للخواطر و الأفكار ان تخطفه و تشتت تركيزه و تنشغل بؤرة الشعور لديه بأمور أخرى .
فكلما كان تركيزك أعلى و الذهن أصفى كلما تم الالتقاط بصورة أوضح و شكل صحيح و جيد ... و العكس صحيح .

مثال أخر لكى تتضح الصورة , فأنت عند ذهابك الى التقدم لوظيفة ما فكل تركيزك على انواع الأسئلة التى سيسألونها لك ثم خرج أحد و قال لك :
أنهم يهتمون بالمظهر أكثر من أى شئ أخر .
أول شئ ستفعله على وجه السرعة ستذهب الى المرآة مباشرة و تدقق النظر الى نفسك و لو ان خيطاً دقيقاً على قميصك ستلاحظها بكل سهولة و يسر ........ لماذا ؟؟!!!!!
لان عقلك يصب كله تركيزه على هذه المعلومة و لا ينازع هذه الفكرة فكرة أخرى فى بؤرة الشعور و هذا كل ما حدث .
و السؤال الأن : هل أثناء نظرك فى المرآة كنت تفكر فى " ماذا ستأكل على العشاء اليوم أو غيره من الأمور الأخرى ؟؟!!! "

بالطبع لا .... لضيق الوقت الذى أنت بصدده فما هى الا دقائق معدودة و تتم المقابلة و أنت تضع الوظيفة كهدف أمامك .

و لذلك تجد أن الله عزوجل بعد ان يحدثك عن الجنة و النار يحدثك عن الأحكام الشرعية ليستقروا فى الذهن فى بؤرة الشعور فلا تنسى .

أعلم انه كلما تم تركيز الذهن على حدث ما او معلومة كلما تم أجهاد الذهن فيستريح شيئاً فشئ ثم ينتبه العقل الى تكاسله و تشتته او انشغاله بشئ أخر فيتم تنشيطه مجدداً و هكذا .

التعليقات