الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الاقتصاد الزائف ... بين الخداع و الاقناع 2

الكاتب : محمود عدلى

توقفنا فى بحثنا السابق عند اتفاقية " " بريتن وودز " " Bretton Woods "وذكرنا ان هذه الاتفاقية كادت ان تسقط النظام الاقتصادى الامريكى بسبب قيام بريطانيا بتحويل المال الى ذهب حيث قامت بريطانيا باستبدال 3 مليار دولار بذهب 35$ للأونصة و من هنا شعرت امريكا بالمصيبة و ان ستقع فى فضيحة اقتصادية امام العالم فطبعوا دولارات اكثر من الاحتياطى الذهب الموجود عندهم حتى لا تصبح امريكا تمتلك حفنة من الاوراق لا قيمة لها " الدولار $ " و تحصل الدول الاخرى على الذهب ذو القيمة الذاتية .....و في عام 1971 حدثت أزمة كبيرة للدولار حيث تقدم عدد كبير من دول العالم طالبا تحويل الدولار إلى ذهب وفقا للاتفاقية، وانخفض بالتالي الرصيد الذهبي للولايات المتحدة إلى النصف تقريبا،وفى عام 1973 ميلادياً قام الرئيس ريتشارد نيكسون بالغاء اتفاقية بريتن وودز Bretton Woods أثتاء معاهدة كامب ديفيد وقال ما نصه :
لن نستطيع أن نوفر الذهب بعد الان , و لن نلتزم باتفاقية " بريتن وودز Bretton Woods "

ومن هذا اليوم و أمريكا هى التى تمتلك الذهب و الدول الاخرى تملك بعضاً منه وحفنة من الاوراق التى لا قيمة لها فى ذاتها .

بعد الغاء المعاهدة انخفضت قيمة الدولار $ فى السوق حتى أنها بعد أن كانت 35$ للأونصة الذهب أصبحت 40 $ للأونصه الذهب و عندما قطع الملك فيصل ملك السعودية امددات البترولية عن أمريكا رداً على تعاونها مع اسرائيل ضد مصر أتسع الخرق على الراقع لينخفض الدولار $ الى 160 $ للأونصة الذهبية و ظل الدولار فى تدنى و تهاوى حتى وصل الى 350 $ للأونصه الذهبية

حينها شعرت أمريكا بالفضيحة الاقتصادية التى ستصيبها و تؤرق مضجعها فقامت بالاستدانة من الدول الأوروبية وأصبح عليها ديون بالمليارات للدول الاوروبية و كان هذا نذير شؤم على سقوط الدولار و الاقتصاد العالمى فى يوما ما ... لكنها مسألة وقت لا أكثر .

وهذا الكلام ليس عجلة قلم و لا ذلة لسان أنما الخبراء الاقتصاديون توقعوا حسب المؤشرات الاقتصادية انهيار الاقتصاد الأمريكى فى ظل 7 أو 10 سنين و بانهيار الدولار سينهار الاقتصاد العالمى تباعاً لاعتماده على نظام الدولار$ و ستنتشر الفوضى و الحروب و المجاعات و سيرجع عصر الذهب و الفضة مرة أخرى وحينها ستصبح النقود الورقية مثل ورق التواليت لا أكثر و ستتقاتل البشرية من أجل المال الحقيقى .

فان الذين بنوا هذا النظام الاقتصادى العفن هم الذين يتهيأون لهدمه حتى يتسنى لهم أخضاع العالم تحت سيطرتهم و التحكم المطلق فى الشعوب أنها أبشع جريمة على وجه الارض أستعباد شعوب بالكامل .

و هذا هو السبب الاساسى لاحتفاظهم بالذهب فعندما ينهار نظامهم الاقتصادى و تشيع الفوضى و الحروب و المجاعات فى العالم يكونون هم فى الامان و قد دارت الدورة الاقتصادية دورتها و فات الأوان و نحن نيام غافلين مع الاسف أو نتغافل .

" فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ "

التعليقات