الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

ديكتاتورية النخبة وأزمة المجتمع المصري

الكاتب : محمود حمدون

مفهوم النخبة والديمقراطية الزائفة
==============

ديكتاتورية النخبة وأزمة المجتمع المصري

النخبة أو الصفوة أو حسب التعبير القرآني " الملأ " وغيرها تمثل مترادفات لمعنى يشيع في مؤلفات العلوم السياسية ويتشدق به المشتغلون بالسياسة والشأن العام , فما النخبة ؟ أو ماذا يُقصد بالنخبة أو الصفوة ؟ إذا شئنا الدقة نجد أن هذا المصطلح يشير إلى " أقوى مجموعة من الناس في المجتمع، لها مكانتها المتميزة، وذات اعتبار، أو هي أشخاصا وجماعات الذين بواسطة القوة التي يمتلكونها أو بواسطة التأثير الذي يمارسونه، يشاركون في صياغة تاريخ جماعة أو مجتمع ما، سواء كان ذلك عن طريق اتخاذ القرارات أو الأفكار والاحساسات والمشاعر التي يبدونها أو التي يتخذونها شعاراً لهم " وكل مجتمع مُبتلى بنخبة واحدة على الأقل تشكل اتجاهات الأفكار به وتوجه العامة لما يحقق مصالحها وقد تتخذ النخبة طابعا أيديولوجيا واضحا سواء أكان مغلّفا بغلاف حزبي أو ديني أو معتقدي , وقد تتخذ النخبة طابعا تنظيريا اقتصاديا تبشر بسياسات اقتصادية معينة تصب في جيوب أصحابها على حساب العوام من طبقات الشعب الأخرى .. ويمكن حصر أفراد النخب الحاكمة في بعض الفئات التالية " على سبيل المثال " :-

- من يحتكرون الوصول للمناسب العليا القيادية سواء سياسية أو حزبية ويحدثون تأثيرا على القرارات الصادية .

- رجالات الحكم من المدنيين أو العسكر من صناع القرارات والسياسات .

- ممثلي الشعب في المجالس النيابية بأنواعها .

- رجال الدين ممن يحتكرون الحديث باسم الدين ويرون المخالفين في الرأي لهم خارجا من الملة ومارقا منه مروق السهم من القوس .

- رجالات الأعمال والمتحكمين في الشأن الاقتصادي .

- رجال الاعلام أو ما يُطلق عليها اليوم – الميديا – ويوجهون الرأي العام ويؤثرون على اتجاهات وأفكار العام .

وإذا كانت كافة الأديان السماوية قد جاءت ثورة على الوساطة بين العبد والرب , فما بال النخب اليوم تصنع هذا الفارق وما بال أفرادها يعملون ليل نهار لترسيخ مصالحهم ,, وكيف يكون الحال بمجتمع يرزح أكتر من نصف سكانه تحت نير الفقر والجهل أن يكون صاحب قرار أو أن يستمتع بديمقراطية حقيقية , إلاّ بتفويض لتلك النخب لتحل محله في اتخاذ ما يمس مصالحه ويحقق مآربه وهم أبعد ما يكونوا عن الاحساس به ..

ويتبقى سؤال لا طائل من وراءه ولا إجابة شافية عنه ,, في ظل النخب هل من ديمقراطية حقيقية ؟

التعليقات