الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

قراءة في فقه التوريث

الكاتب : محمود حمدون

قراءة في فقه التوريث

***************

ينبهنا الحق سبحان وتعالى من فوق سبعة سموات لإشكالية نقع فيها كبشر بصفة دائمة بقوله عز وجل " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون " آية رقم 22 سورة البقرة ,, فجميعنا وقف ضد توريث الحكم بمصر " البعض رفض صراحة وبدون مواربة , وأكثرية رفضت بقلبها خشية مبارك ونظامه وقلة موازية أيدت صراحة طمعا في مصلحة مستقبلية أو حفاظا على الموجود منها ..

ويتبقى كما قلنا أن المجتمع المصري بغالبيته كان يرفض فكرة التوريث للحكم ومع هذا يمارسه آناء الليل وأطراف النهار , فالتوريث للمهن والوظائف القيادية والحساسة بالدولة يجري على قدم وساق وخصوصا في القضاء والنيابة والشرطة وبعض الأجهزة الأخرى مثل الأجهزة الرقابية المختلفة والهيئات السياسية والمصرفية وغيرها , وقبل ذلك كنا نرى وحتى سنوات قليلة ماضية أن ثمة تشريعات قائمة ترسخ لفكرة التوريث مثل إعفاء أبناء أساتذة الجامعات من نسبة مئوية من المجموع كشرط لدخول كليات القمة ..

ولا مراء أن قطاعات كثيرة بالدولة تغص بعائلات بكاملها , مثل القضاء والنيابة والمصارف والخارجية والجامعات , وأي قطاعات اقتصادية تتميز بدخلها العالي . وبدلا من أن نعتمد على عامل الكفاءة والتميز للمترشحين لشغل مثل هذه الوظائف , اخترعنا مفهوم الصلاحية الاجتماعية والاقتصادية لإقصاء من نراه غير ملائم للوظيفة وتسليمها لقمة سائغة للعناصر الأضعف والأقل كفاءة , المحظوظون ممن لهم ظهرا أو سندا من الأهل والمال ,, كان يتم استبعاد الأكفأ بزعم أن أبويه أو عائلته غير صالحة اجتماعيا أو اقتصاديا , غير عابئين بقول الحق سبحانه وتعالى " لا تزر وازرة وزر أخرى "

ولعل ما يبعث الحيرة في النفس والعقل , إن فئات كثيرة جدا من الشعب المصري قد خرجت في مظاهرات واعتصامات أدت لسقوط النظام ومن وراءه فكرة التوريث للحكم والكل ينادي بالإصلاح والتغيير , والتوريث قد طال غالبية الناس , فمنهم ومن ورثّ ومنهم من كان ينتظر دوره , وهم كانوا حريصين على توريث مناصبهم لذويهم ولا يجدون في ذلك غضاضة , ولا حرجا , بل تعالت أصوات كثيرة تنادي صراحة وبوقاحة في ترسيخ مفهوم تعيين أبناء العاملين بالمصالح والهيئات الحكومية أي أن ما كان يتم سترا وسرا كان يُراد له أن يُقنن ويتم علانية , فهل نجد بالمجتمعات المعاصرة مجتمعا به كل هذا الكم من القبح والعوار الفكري ؟؟؟؟

التعليقات