الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

السمسميه في السويس

امتازت السويس منذ اقدم العصور بالكثير من المزايا والعديد من الخصال الحميدة , ويا له من ثراث فني وادبي وتاريخي لا يقدر بثمن عاشته المدينه منذ مئات السنين , والواقع أن السويس خلال تاريخها الطويل لم تكن بمنأى عن المؤثرات الساميه مثل الموسيقي والالات الوتريه , وتسجل كتب التاريخ ظهور اول اله وتريه عرفتها البشريه في الاسرة الثانيه عشر وكانت عبارة عن ( اله كنار باربعه اوتار ) وهي اله قريبه الشبه بالسمسميه , ولان السمسميه اله ضاربه بجذورها في اعماق التاريخ فوجودها حتي اليوم في منطقه القناة يعطي مؤشرا قويا على ان السويس هي المدينه الوحيدة التي ظهرت بها اله ( الكنار ) اوالطنبورة او حتي السمسميه , ويرجع اكتشاف اله الكنار اوالسمسميه الي اقدم العصور القديمه , ولعل الاثار المصريه القديمه دليل قوى علي ذلك فاله السمسميه القديمه التي عثر عليها في مقابر منطقه ( الانصارى ) علي كورتيش السويس القديم مازالت موضوعه الي اليوم في متحف الاسماعيليه نظرا لعدم وجود متحف متخصص في السويس , ومن الواضح ان هناك كثير من الناس يحاولون بطريقه او باخرى ترديد شائعات مغلوطه مفادها , ان السمسميه ظهرت في منطقه القناة عام 1859 اثناء حفر قناة السويس , الا ان الحقيقيه والواقع التاريخي يثبت بما لا يدع مجالا للشك انها ظهرت في بورسعيد والاسماعيليه نتيجه طبيعيه لشق القناة , وما يقال ان السمسميه وجدت مع مدينه السويس هو خطا شائع يجب تصحيحه , نظرا لوجودها في السويس قبل باقي مدن القناة بمئات السنين , ولا يمكن ان تكون قد ظهرت مع عمليات شق قناة السويس , وقبل التحدث عن السمسميه القديمه في السويس ينبغي ان نتحدث عن كيف وصلت الي الفنان في المدينه بشكل عام , حيث يضم تاريخ تلك الاله الكثير من الاخبار الكثيرة سواء المكتوبه اوالمرسومه علي جدران المعابد , وهناك اراء تقول ان اصل الة السمسمية هو الة الكناره الفرعونية وهو اسم مشتق من اللغه المصريه القديمه وهي اله وتريه مصنوعه من الخشب وكانت تشبه الى حد كبيرالة الهارب الحالية الا انها اصغر حجما وبعدد سبعة اوتار من امعاء الحيوان , تطورت الى الة الطنبور النوبية الحالية والتي هى عبارة عن علبة من الخشب او قصعة او طبق صاج مشدود عليه جلد رقيق ولها ذراعان متباعدان يسميان ( المداد ) يربطمها ذراع ثالث على هيئة قاعدة المثلث تسمى ( حمالة ) يتم ربطها بخيوط قوية تزين بالخرز والنقوش والدلايات ويكثر استخدامها فى الزار , وعقب الفتح الاسلامي وشق قناة ( امير المومنين ) في عهد عمر بن الخطاب اصبح طريق السويس القديم ( القلزم ) هو الطريق الوحيد في رحله الحج الي الا راضي المقدسه , وكان المحمل السلطاني يخرج من السويس في حفل كبيرعلي انغام ( الطنبورة ) او السمسميه التي كانت تصنع في السويس من ظهور سلحفاة البحر وايضا من الصناديق الخشبيه ,
واذا كنا قد ذكرنا ان السمسية قد ظهرت وانتشرت بمدن القناة الا ان هناك اماكن اخرى ظهرت بها اله السميه مثل الطور بسيناء
ومدن البحر الاحمر , لابد ان نذكر اسماء اوتار آلة السمسمية
من اليمين الى الشمال وهي
البومه - المتكلم - المتحدث - المجاوب - الشراره
وعند العزف يستخدم العازف مقطوعة بمقام واحد , لا يستطيع الانتقال الى مقام اخر الا بعد ضبط الاوتار حسب المقام الذى يتم عزفه , واذا تغير المقام يتوقف العازف لاعادة الضبط ومن اهم المقامات الموسيقيه شائعة الاستخدام علي الة السمسية
الراست - الكرد - البياتى - الحجاز - العجم - النهاوند- الهزام , لم تفارق اله السمسميه الاحداث الهامه التي مرت علي السويس يوما ففي الافراح والاتراج لابد من وجود اله السمسميه , ومازالت العادات والتقاليد السويسيه القديمه تجرى الي اليوم بنفس الطقوس خاصه اثناء الرقص حول صينيه ( الحنه ) المرتبطه بالعاب البحر , ظهرت اولي المجموعات التي كانت تغني وترقص علي اله السمسميه في حي الاربعين , وكانت تلك المجموعات من بين النوبيين والاحباش والسودانيين الوافدين الي المدينه عن طريق البحر الاحمر , لم تفارق السمسميه اى مناسبه وطنية , حيث ظهرت الغناء علي انغام السمسميه في مشهد وطني في مواجهة غطرسة المحتل البريطاني , وبعد جلاء الانجليز ازدهرت ليالي الفرح والعرس حيث ظهر الغناء الجماعي المعروف باسم الصحبجية الذى يبدا بمقام يعتمد علي ايقاع ابناء البحر الذى يبدا وينتهي بالكف السويسي الشهير ومن اشهر رجال الصحبة القدامي الفنان ابراهيم محمد حسن بدران المعروف باسم البلطي والفنان علي كبربر وعلي ابو حجي وعلي شلاضم وعبد المنعم عمار صاحب اغنية " احنا السوايسة الصيادين " وتوفيق محمد البلطي وسمير مهيصة ومرسي عوف وابو سنة المريس وسيد عبد السلام وغريب الميت وعربي المصرى ومصطفي الدلال وسعد ابو احمد وعلي بعرور وفتحي ابوطليح وصالح العجرودى وسيد الداودى وهاشم الكنتولي وعبود الالفي البمبوطي وسليمان كوبر واحمد برطوش واحمد تهتها وغريب ابو حفيظة وابراهيم عطا المعروف باسم ابو العيال ( شيخ الصيادين ) , ظل الفنان السويسي يعتمد علي في غنائه ايقاعات السمسميه عبر ليالي الحنة السويسي , الي ان نجح في تقديم كافه الادوار القديمه بالحان شرقيه مبتكرة بواسطه دمج الادوات التقليديه المعروفه مثل الطبله والدف والملاعق بادوات موسيقيه غربيه من بينها الاكورديون والكمنجه , في بدايه الامر لم تجد تلك المحاولات قبول بين السويسه , وكان من ابرز هؤلاء الموسيقيين الذين استخدموا الالات الغربيه بجانب الادوات التقليديه الفنان محمد كمال البدراوى والفنان السيد السركي والموسيقار اشرف السركي والفنان سيد درويش السويسي والفنان محمد دسوقي والفنان فتحي الديب ومحمد حسبو وفهمي سالم وفاروق عبد الظاهر وفؤاد المصرى وفوزى عبد المجيد وسامي باسيلي واحمد امين السرحة واحمد الراوى وعبد الوهاب عثمان والموسيفار علي سعد , وعقب نكسه يونيو 1967 اهتم الفنان الشعبي في السويس بالاناشيد الحماسية وكان اشهر من عادوا الي استخدام اله السمسميه في تلك الفترة مجموعه من الشباب اطلقوا علي انفسم اسم ( ولاد الارض ) وكانت المجموعه تلك بقياده الكابتن محمد احمد غزالي وعدد من المشعراء والفنانين الشعبيين , وكان عددهم حوالي 22 في مقدمتهم الشاعر عطية عليان والشاعر كامل عيد والشاعر عبد العزيز عبد الظاهر والشاعر حسين محمد والشاعرعبد اللة صقر وعدد من الفنانين القدامي امثال ابراهيم بدران ( البلطي ) وصلاح عبد الحميد ادم ( سيد كابوريا ) وغريب محمد سالم الشهير ( بوبي ) ومحمد احمد الشافعي ( عويضة ) ومحمد حسن حسين ( النمس ) ومحمد مازن ومنصور نصارى واحمد جاب اللة (تهته ) وصبرة عبد الرحمن ( جوليوس ) وسعيد محمد الخطيب ( الفلسطيني ) ومحمد سعد وحافظ غزالي ومسعد ابو السعود احمد واحمد سعد ( القص ) ومحمد مازن ومصطفي احمد غزالي ( صاصا ) وضيف محمود خليل ومصطفى محمود حنفي ورمزي عثمان ( الترزي ) ومبروك السيد مرجان ( العبد ) وزكي عبد العظيم وعلى صبره وفتحي السيد طه وفرج سيد احمد وعبد الله حسن خليل ( عبد اللة روك ) وعز الدين منسي احد اشهر مطربي الفرقة , هذه هي حكايه السمسميه في السويس الضاربه في اعماق التاريخ , المدينه ذات الحضارة والجذور المحافظه علي موسيقاها علي انغام السمسميه , التي استطاعت ان تنقل فن السمسميه الي كل الدنيا , وقد يتوهم البعض غير ذلك , ومن يحاول ترديد شائعات مغلوطه مفادها ان السمسميه انتشرت في منطقه القناة اثناء مع حفر قناة السويس , يرجع الي كتب التاريخ التي فيها الخبر الصحيح والمتضرر يثبت العكس .

التعليقات