الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

دعني وشأني ........ فأنا أستحق الحياة

تٌرى لماذا أقترب منها منذ البداية؟ اكتشف بداخلها كنوزمن العاطفة وجد عندها مالم يجده عند امرأة غيرها، رأها أنثى كاملة . قد تكون على كرسي متحرك ولكنها ستسير معه المشوار كاملا دون تعب أو ملل .شعرمعها بالأمان وبتحمل المسئولية .،رأى همتها العالية ورغبتها الأكيدة في تكوين لبنة صالحة في المجتمع . أقترب لانها نظرت اليه بمنظور أخر نظرة بعيدة عن دروب المصالح والمادية الجامدة التي أتسم بها ذلك العصر . فلم تملي عليه شروطا مسبقة مثل كثيرات ، رأته فارسها ورضيت به كما هوبكل همومه وعثراته . وجد في قلبها حنان وعاطفة جياشة تكفيه سنين عمره معها وإن لم يكن معها ستظل تحبه وفاء له أقترب منها وليته ماأقترب !! فبعد أن شعرت بوجودها وعاشت الحلم وتجسد أمام عينيها تراجع لأجل نظرة المجتمع أوربما أستمع لكلام أحدهم فتغيرت وجهته .تركها ولم يعبأ بتركها ولم يدرك كيف لهذا الكائن المفعم بالرقة بأن ماأحدثه بداخلها أعاقة جديدة وحائلانفسيا حاولت هدمه بينها وبين المجتمع مالبث أن اعاد بنائه وهو لايدرك. ماشعورها إذن نحومجتمع يرأها بنظرة ظالمة تسلبها حقها كأنثى وكفتاة في ريعان شبابها تريد أن تعيش وتحلم مثل غيرها

أخيتي ....ومليكتي
نعم أنتِ ملكة !! وما أجلسك الله على هذا الكرسي الأ أنه سبحانه وتعالى رأي أنكي تصلحين لكونك ملكة. لما تتمتعين به من أخلاق ورقة الملكات، فحبسك على كرسي ذي أربع عجلات هن الصبر وقوة الإيمان وحب الحياة وتحمل المسئولية .وبرغم حبستك أكملتي مشوارك تعلمتي وجاهدتي وواجهتي أعاقات مادية أضافها لكي المجتمع بنظرته السلبية تجاهك، وفي جلستك الهادئة على كرسي تأملتي ونما عقلك وصقلت بصيرتك فأنتي تدركين بها مالم يدركه غيرك . لديكِ طموح وإن كان خفيا لاتتحدثين عنه كثيرا ولكنه يداعبك ويئزك إلي الأندفاع تجاه تحقيق أحلامك وطموحك أذا واتتك الفرصة فلماذا الحزن!

لاتحزني على شخص تخلى عنكِ مع أول أختبار حقيقي بعيدا عن زيف الكلمات وأبيات الشعرالرنانة فما لبث أن واجه واقعه فظهر ضعفه وهذا ليس من الأنصاف أن يرتبط رجلا ضعيفا بامرأة قوية مثلك فالطيور على أشكالها تقع .

لاتحزني فلكي نصيب من الحب والحياة فما خلقكِ الله هكذا الا وكتب لكِ رزقك من السعادة فلم ينسى رزق دودة تعيش في حجرفكيف له سبحانه أن ينساكِ من رحماته وعظيم فضله .
لاتحزني فالتجارب تثقلك وتربي داخلك الإرادة لاتجعلي أشخاصا مثلك يضعون في طريقك عثرات الحزن والأسى بل أزيحيها وأكملي لتصلي إلي نهاية الطريق وماكتبه الله لكِ من خير.
لاتحزني فمحبه المولى وأصطفائه لكي يغنيكِ عن أي حب وسيتجسد حبه لكي بأن يرسل من يحبك ويتمناكِ وتكوني ملكته فلتهدأي
لاتحزني وأن تقرب أحدهم بدافع العطف والشفقة أو لأي هدف أخر فلا تجادلي ولاتحزني ولاتجيبي الأ بعبارة واحدة " دعني وشأني .....فأنا أستحق الحياة "

التعليقات