الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

الماضي‭ ‬القبيح‭ ‬لابن‭ ‬القدافي‭

الكاتب : خالد حمزة

تحت‭ ‬هذا‭ ‬العنوان‭.. ‬كان‭ ‬موضوع‭ ‬وتحليل‭ ‬لمراسل‭ ‬صحيفة‭ ‬الديلي‭ ‬تليجراف‭ ‬البريطانية‭ ‬لشئون‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬ريتشارد‭ ‬سبتنسر‭.. ‬حول‭ ‬الساعدي‭ ‬ابن‭ ‬الرئيس‭ ‬الليبي‭ ‬الراحل‭ ‬معمر‭ ‬القذافي،‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬دوره‭ ‬المرسوم‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬والده‭.. ‬وشخصيته‭ ‬المتفردة‭ ‬بين‭ ‬أبناء‭ ‬الزعيم‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬ليبيا‭.. ‬وبالذات‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬الأوروبية‭.. ‬والكاتب‭ ‬يحلل‭ ‬شخصية‭ ‬ابن‭ ‬القذافي‭.. ‬لاعب‭ ‬الكرة‭ ‬السابق‭.. ‬والمشارك‭ ‬في‭ ‬جرائم‭ ‬والده‭.. ‬والمنتظر‭ ‬لمصيره‭.. ‬بعد‭ ‬مقتل‭ ‬والده‭.. ‬وسقوط‭ ‬نظامه‭ ‬كله‭ ‬في‭ ‬ليبيا؟

والساعدي‭ ‬القذافي‭.. ‬كان‭ ‬لاعب‭ ‬كرة‭ ‬قدم‭ ‬شهيرا‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭.. ‬وكان‭ ‬يوصف‭ ‬بمجنون‭ ‬الكرة‭ ‬الليبية‭.. ‬والغريب‭ ‬أن‭ ‬صلة‭ ‬الساعدي‭ ‬بالكرة‭.. ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ ‬محور‭ ‬التحقيقات‭ ‬التي‭ ‬ستجريها‭ ‬السلطات‭ ‬الليبية‭ ‬معه‭.. ‬بعد‭ ‬تسليمه‭ ‬منذ‭ ‬نحو‭ ‬الشهرين‭.. ‬لتبدأ‭ ‬محاكمته‭.. ‬ضمن‭ ‬سلسلة‭ ‬محاكمات‭ ‬تدين‭ ‬نظام‭ ‬القذافي‭ ‬كله‭.‬

والساعدي‭.. ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لاعب‭ ‬كرة‭ ‬قدم‭ ‬عاديا‭.. ‬بل‭ ‬كان‭ ‬صاحب‭ ‬حصة‭ ‬في‭ ‬ملكية‭ ‬نادي‭ ‬يوفنتوس‭ ‬اأو‭ ‬المرأة‭ ‬العجوزب‭ ‬كما‭ ‬يسميه‭ ‬الإيطاليون‭.. ‬وهو‭ ‬من‭ ‬أعرق‭ ‬الأندية‭ ‬الإيطالية‭.. ‬وصاحب‭ ‬البطولات‭ ‬والصولات‭ ‬والجولات‭ ‬في‭ ‬الدوريين‭: ‬الإيطالي‭ ‬والأوروبي‭.‬

كما‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬لاعبا‭.. ‬يشار‭ ‬إليه‭ ‬بالبنان‭ ‬لأحد‭ ‬أندية‭ ‬طرابلس‭ ‬وهو‭ ‬أهلي‭ ‬طرابلس‭.. ‬كما‭ ‬كان‭ ‬قائدا‭ ‬للفريق‭ ‬القومي‭ ‬الليبي‭.‬

وهو‭ ‬أيضا‭.. ‬من‭ ‬لعب‭ ‬مباراتين‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬الإيطالي‭.. ‬إحداهما‭ ‬كانت‭ ‬لفريق‭ ‬بيروجا‭.. ‬والثانية‭ ‬لأدونيزي‭.. ‬وهما‭ ‬من‭ ‬فرق‭ ‬الدوري‭ ‬الإيطالي‭ ‬بدرجته‭ ‬الأولي‭.. ‬ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬نال‭ ‬لقب‭ ‬أسوأ‭ ‬لاعب‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬هناك‭.. ‬رغم‭ ‬مشاركته‭ ‬القليلة‭ ‬والنادرة‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬الكالتشيو‭.‬

وبعد‭ ‬سقوط‭ ‬والده‭ ‬ونظامه‭.. ‬والقبض‭ ‬عليه‭.. ‬ليحاكم‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭. ‬بدأت‭ ‬التحقيقات‭ ‬معه‭ ‬حول‭ ‬سلسلة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬الحوادث‭.. ‬كان‭ ‬له‭ ‬بها‭ ‬صلة‭ ‬مباشرة‭.. ‬وأبرزها‭: ‬اقتحامه‭ ‬هو‭ ‬وقواته‭ ‬المسلحة‭.. ‬أرض‭ ‬الملعب‭ ‬في‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬ليبيا‭.. ‬لعام‭ ‬1996‭.. ‬ثم‭ ‬قاموا‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار‭ ‬بعشوائية‭ ‬وهمجية‭ ‬مفرطة‭.. ‬علي‭ ‬الجماهير‭.. ‬وهي‭ ‬تحتفل‭ ‬بالمناسبة؟

ولمدة‭ ‬ربع‭ ‬الساعة‭ ‬تقريبا‭ ‬استمر‭ ‬إطلاق‭ ‬النيران‭.. ‬وكانت‭ ‬الحصيلة‭ ‬وقتها‭ ‬وحسب‭ ‬شهود‭ ‬العيان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬قتيلا‭ ‬ومئات‭ ‬المصابين‭.‬

هذا‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬بتقرير‭ ‬المراسل‭.. ‬أما‭ ‬الساعدي‭ ‬نفسه‭.. ‬فله‭ ‬قصص‭ ‬وحكايات‭ ‬أخري‭.‬

فهو‭ ‬الابن‭ ‬الثالث‭ ‬للقذافي‭ ‬وعمره‭ ‬الآن‭ ‬41‭ ‬عاما‭ ‬وكان‭ ‬بجانب‭ ‬هوايته‭ ‬كلاعب‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬مساعدا‭ ‬لقائد‭ ‬الوحدات‭ ‬الأمنية‭.. ‬خلال‭ ‬حكم‭ ‬والده‭ ‬بسنواته‭ ‬الأخيرة‭.‬

وكان‭ ‬له‭ ‬دوره‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬علي‭ ‬الثورة‭ ‬الأولي‭ ‬السلمية‭ ‬في‭ ‬17‭ ‬فبراير‭.. ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬سلمية‭.. ‬ثم‭ ‬تحولت‭ ‬لمسلحة‭.. ‬بعد‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوحشية‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬قوات‭ ‬القذافي‭.. ‬ومنها‭ ‬كتائب‭ ‬القذافي‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬للساعدي‭ ‬ضلع‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬عملياتها‭ ‬ضدالثوار‭.. ‬وبالذات‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬بنغازي‭ ‬شرق‭ ‬ليبيا‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الكتيبة‭ ‬التي‭ ‬تولي‭ ‬بعض‭ ‬مهامها‭.. ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬الوحشية‭.. ‬التي‭ ‬عجلت‭ ‬بالثورة‭.. ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الغربية‭ ‬الليبية‭.. ‬فقد‭ ‬هاجمت‭ ‬الكتيبة‭ ‬مدينة‭ ‬مصراتة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭.‬

وارتكبت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الفظائع‭ ‬والجرائم‭.. ‬في‭ ‬حق‭ ‬سكانها‭.. ‬والثوار‭.. ‬واستعانت‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬بمئات‭ ‬من‭ ‬المرتزقة‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الليبيين‭.. ‬وخاصة‭ ‬الأفارقة‭.‬

وتعرضت‭ ‬بنغازي‭.. ‬لنفس‭ ‬موجات‭ ‬الهجوم‭.. ‬ولكن‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭.. ‬وبنفس‭ ‬الدرجة‭.. ‬كان‭ ‬لقواته‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يقودها‭ ‬شخصيا‭.. ‬معاركها‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬وبلدات‭ ‬مثل‭: ‬أجدابيا‭ ‬ورأس‭ ‬لانوف‭ ‬الأولي‭ ‬والثانية‭.. ‬والبريقة‭.. ‬وزوارة‭.‬

وكلها‭ ‬معارك‭ ‬أوقعت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الخسائر‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الثوار‭ ‬الليبيين‭.. ‬في‭ ‬بداياتها‭.. ‬إلي‭ ‬أن‭ ‬صدر‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬رقم‭ ‬1973‭ ‬والذي‭ ‬تكونت‭ ‬بعده‭ ‬قوة‭ ‬دولية‭ ‬عسكرية‭ ‬برئاسة‭ ‬أمريكا‭ ‬وحلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلنطي‭ ‬االناتوب‭ ‬مع‭ ‬فرض‭ ‬حظر‭ ‬جوي‭ ‬شامل‭ ‬علي‭ ‬الأجواء‭ ‬الليبية‭.‬

وهنا‭ ‬تبدل‭ ‬الموقف‭.. ‬ونالت‭ ‬بنغازي‭.. ‬وقوات‭ ‬الساعدي‭ ‬القذافي‭.. ‬الحظ‭ ‬الأوفر‭.. ‬من‭ ‬هجمات‭ ‬الحلفاء‭.. ‬وقصفهم‭ ‬الجوي‭.. ‬مما‭ ‬ألحق‭ ‬خسائر‭ ‬فادحة‭ ‬بكتيبة‭ ‬الساعدي‭ ‬بوجه‭ ‬خاص‭.. ‬وجنب‭ ‬سكان‭ ‬بنغازي‭ ‬مجزرة‭ ‬كان‭ ‬يتم‭ ‬التخطيط‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬جانبه‭.‬


ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭.. ‬فالساعدي‭ ‬سيحاكم‭ ‬أولا‭ ‬علي‭ ‬جرائمه‭ ‬الكروية‭.. ‬وأبرزها‭: ‬حادثة‭ ‬نهائي‭ ‬الكأس‭ ‬عام‭ ‬1996‭.. ‬وأيضا‭ ‬ثروته‭ ‬الطائلة‭ ‬المبالغ‭ ‬فيها‭.. ‬والتي‭ ‬تقدر‭ ‬بمليارات‭ ‬الدولارات‭.. ‬ولايعرف‭ ‬أحد‭ ‬أين‭ ‬خبأها؟‭! ‬ثم‭ ‬سيحاكم‭ ‬حول‭ ‬ماتردد‭ ‬خلال‭ ‬لعبه‭ ‬للكرة‭.. ‬حول‭ ‬تصفيته‭ ‬الجسدية‭ ‬للاعب‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الليبي‭ ‬ابشير‭ ‬الريانيب‭.. ‬بعد‭ ‬تعذيبه‭ ‬والتنكيل‭ ‬بجثته‭.. ‬لمجرد‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬صرح‭ ‬بأن‭ ‬االساعدي‭ ‬القذافيب‭ ‬لا‭ ‬يملك‭ ‬أي‭ ‬موهبة‭ ‬كروية

التعليقات