الأكثر مشاهدة

أخر المقالات

يا صديقي كلنا فاسدون .

الكاتب : على فرج

قال رسول الله (ص) " إِنّ اللَّهَ يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ "
فماذا أتقن المصريون سوي اللوم و الإنتقاد ! إبحث عن الإجابة بداخلك قبل القاء على الغير و الظروف و ما أكثر الشمّعات لدينا فلا تتدعى فضيلة لا تملكها . فهل أتقنت العِلم أو العمل ؟
ما أسهل إلقاء التهم و ما أكثر المبررات ، الحقيقة أننا جميعا مُشتركون في هذا العفن المجتمعى الذى ننتقده . و كما تتحمل الحكومة أوزار ما وصلنا اليه كما ساعدناهم بالتصرفات و الطباع . فالمصريون أكثر الشعوب ايمانا و سعيا للتغيير شرط الّا يكونوا جزء منه.لا يلزمك الّا ان تخلع عنك نظارة المبررات و الحجج التى ترى بها واقعك و تنظر الى الحقيقة التى وصلنا اليها . فهذا طبيب يهمل مرضاه فى المستشفى الحكومى و يقابلهم بحفاوة فى عيادته ، مدرس اتقن الدروس الخصوصية و استجم فى مدرسته ، و شعب يتفنن فى مخالفة القواعد المرورية،و شاب يلقى بقمامته فى الشوارع ، و آخر يتحرش بالنساء،و طُلاب جامعيون ينجحون لمجرد شراء الكتب و الإلتزام بمصاريف الكورسات،أب اعتمد على الواسطة لتعيين ابنه و آخر على الرشوة فى انهاء أوراقه ، و بائع يغش ، و موظف مستغل،و تاجر يكذب،شيخ يٌكفّر من خالف رأيه،و آخر ينشر الى معتقده بالعصبيه،و اعلام خاص أكثر فساداً و توجيها من الحكومى،و الزواج بفضل العادات و التقاليد الشكلية أصبح لمن استطاع اليه سبيلا . أقمنا مشكلات لا حصر لها للحفاظ على هوية الدولة الإسلامية ، فماذا عن هويتنا نحن ! و أين الإسلام من التصرفات و الطباع ؟ أليس الدين المعاملة ! و قبل القاء التهم على غيركم تذكروا قول سيدنا المسيح فى قوم أرادوا التشفى فى امرأة اتهمت بالزنا " من كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولا بحجر .
من منا بلا خطيئة !

التعليقات